تَـــرَاتِيــــلُ جَــسَــــدْ
مرحبـا بك عزيزي..
كم أتمنى أن تتسع صفحات منتدياتنا لقلمك ..

مودتي
..

تَـــرَاتِيــــلُ جَــسَــــدْ



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أوجاع تتنفس الغياب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زين
هُــــــــــــدُوء
avatar

عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 26/05/2008

مُساهمةموضوع: أوجاع تتنفس الغياب   2008-06-23, 17:43

أحاولُ دائما أن أراكَ كما أريدُ لكَ أن تكونَ.

كما تمنيتـُكَ في أحلامي المبتورةِ بغيابكَ ،

وليس كما رسَمتـْكَ أقداري؛ لتؤلمني بكَ،





وأتساءلُ والحيرة ُ تتقمصني كظلـّـي أينما ذهبتُ! .





أيمكنُ أن نحققَ كلَّ الأحلام ِ التي لم تكتملْ؟


وتطلُّ وسط َ هذهِ الأفكار ِ والتساؤلاتِ

كلُّ ذكرياتي معكَ ، لتعلنَ عن نفسها

صورٌ مبعثرة ٌ تمر بي ،

ولكلِّ ذكرى لي معكَ صورة ٌ و لونٌ خاصٌ بها

ذكرى بلون ِ الربيع ِ كبسمةِ طفل ٍ صغير ٍ،

وأخرى بلون الشتاءِ رمادية ٌ تتوشـّـحُ الحزن َ،

وتعزفُ لحنَ الوجع ِ والألم ِ بداخلي.

وتمرُّ ذكرى بلون ِ الصيفِ

حارة ٌ مثل أشواقي وحنيني.

وذكرى بلون ِ الخريفِ

تساقطتْ فيها كلُّ أحلامي ،

ذاتَ أمل ٍ تصورتُ أنني

سوفَ أستقبلُ معكَ كلَّ الفصول ِ

ولكنْ .. في إحدى ليالي الرحيل ِ

أفـِلَ النجمُ وتساقطتْ الأحلامُ ،

ومازلتُ حتى الآن أستقبلُ الفصولَ وحدي

حتى صرتُ فصلا خامسا حائرا بينَ الفصول ِ ،

أبحثُ عن وجهي الضائع ِ الملامح

ِ بينَ صفحاتِ التاريخ ِ وأروقةِ الضياع ِ ،

أبحثُ عنهُ في عيون ِ الفقراءِ ،

ونظرة ِ الذعر ِ والخوفِ تغلفُ وجوههم ،

أبحثُ عن ذاتي فلا أجدني،

في غيابكَ ضاعتْ كلُّ المعالم ِ

تاه الدربُ مني،

جسدي لم يبق فيهِ

أيُّ مساحةٍ صغيرةٍ لم تتشربِ الوجعَ،

وتدميها الأحزانُ والآلامُ ،

وفي تلكَ اللحظةِ أحاولُ جمعَ أحزاني و

أنتظرُ حدوثَ معجزة ً تنقذني منكَ

أجلسُ في غرفتي في زاويتي الصغيرةِ

أرتب الفوضى بداخلي ، وأعيدُ ترتيبَ أحزاني

استحضرُ صورتكَ من ذكرياتي المعتمةِ؛

لكي أتسللَ معكَ في خلسةٍ

على ضفافِ نهر ِ بردى

في حضن ِ رحلةِ حبٍّ اشتقتُ لها كثيرا،

ولكنْ هيهاتَ....!!

كبـُرَ الحزنُ أيّها الرفيقُ

ومدينتي ماعادَ يأتيها الربيعُ

تملـّكها الشتاءُ واندسَ في أعراسها السكون ُ ،

مثلما تملكتَ أنت كلَّ حواسي،

وغيمة ُ الشتاءِ الرماديةِ لاتفارقَ سمائي

تهددني دوماً بإعصار ِ حزن ٍ قادم ٍ ،

ليبعثَ في روحي مزيداً من القلق ِ.

وتدقَُ الثالثة ُ ومعها تدقُّ كلُّ أوجاعِي ،

أرتدي فستاني الأسودَ ؛ لأكتبكَ

بلون ِ الربيع ِ

رغم أن كلَّ ما يحيطني يكتبني بطعم ِ الألم ِ،

وبحجم ِ الحقدِ الذي بداخلي على أحزاني

تستحضرني ذكراكَ كبغتةٍ جميلةٍ

تشكلُ هالة ً قدسية ً على ملامحي

أدمنت الخيالَ والذكرى؛ لكي أستحضركَ

كما أدمنتَ أنتَ الرحيلَ ،

وتركتني مع أحزاني ودموعي،

لم استطع الانتماء لشيء ٍ بعدكَ

وكلُّ ماحولي يدفعني لرفضكَ ، ولكنْ عبثا ،

كيف َ وأنتَ أجملُ الحكاياتِ

، وأصدقُ المشاعر ِ

أتنفسُ من خلالكَ الدفءَ والأمانَ ،

وبعدَ رحيلكَ شعرتُ بأنني

أتنفسُ الوجعَ برئةٍ مثقوبة ٍ

وكلُّ ما يحيط بي فراغ ٌ

يحيلُ حياتي لبقايا ذكرى وأطلال ٍ من رمادٍ

فراغ ٌ في قلبِ امرأة
ٍ
في روح ِ عاشقةٍ

فراغ ٌ في الهواء ِ والعقل ِ والحياةِ

فراغ ٌ من كلِّ شيء ٍ سواكَ ،

أجدني دوما أمـّـتلىءُ بكَ

حتى وأنا أتنفسكَ وجعاً في الغيابِ،

لم أتخيلْ يوما أن يرافقَ الحزنُ دربي

ولكن بهجركَ أصبحَ الحزنُ والألمُ ظلي الظليل ِ ،

أعلنتَ يوما ما أنكَ قادرٌ على امتلاكي واحتوائي ،

ولم أتخيلْ أنكَ سوف تحتويني جراحاً وأوجاعاً ،

وأنكَ سوفَ تنتشلني من رصيفِ الفرح ِ ؛

لترميني في بحار ٍ من الألم ِ والحسرةِ.

الآنَ

لابد أنْ أعاودَ الوقوفَ على أرصفةِ الحياة ِالأخرى

أن ألوّن أحزاني ، وأحيلُ الشتاءَ ربيعا

أن أعودَ للطفولةِ ، ففيها تكمنُ براءتي الجميلة ُ ؛

لأتحررَ من كهولةِ مشاعري معكَ

لابد أن أرتـّبَ ما بداخلي من فوضى ،

وأصنعُ لي وطنا جديدا انتمي إليه وأشكـّلُ ذاتي من جديدٍ،

لابدَ أن أتحررَ منكَ ، ومن جنوني بكَ ؛

لأنه ما هو إلا انفلات ٌ مؤقت ٌ من سلاسل ِ الحكمةِ ،

انفلاتٌ من العقل ِ والاتزان ِ ،

لا أدري ما الذي أتى بي لهذا المكان ِ

ربما لأودّعَ هنا ذكرياتي المؤلمة َ معكَ حدَّ الجنون ِ؛

أولتشعلَ في روحي جذوة َ حنين ٍ قاتل ٍ لكَ ،

حينما أنظرُ في مرآتي ألمحُ في عينيّ سنواتٍ من الحزن ِ

استوطنتَ روحي وكياني

أشعر أن قلبي أنهكهُ الوجعُ ؛

ليحترقَ بكَ جنونا واشتياقـًا ،

أتيتني برغيفِ الحزن ِ لأمضغهُ وحدي

بكل مرارة ِ أوجاع ِ الرحيل ِ،

مازلتُ أتوغلُ في قعر ِ ذكرياتي ،

لكي أستحضرَ ذكراكَ الربيعية ِ

المغلفةِ بلون ِ الزهر ِ وعطر ِ الياسمين ،

مازالَ بقلبي وجهُ طفل ٍ صغير ٍ

البراءة ُ هي عنوانهُ يطلبكَ الرجوعَ ،

يمّمت قلبي شطرَ السماء ِ لأدعو؛


كي تعودَ لقلبي الحزين من جديدْ ،





فهلْ تعود؟.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://jouria7.ibda3.org
ناصرغالي
هُــــــــــــدُوء
avatar

عدد المساهمات : 148
تاريخ الميلاد : 29/10/1954
تاريخ التسجيل : 16/06/2008
العمر : 63

مُساهمةموضوع: ولكن أين الفصول   2008-06-23, 21:48

هنيئاً لك بعض الفصول

هنيئاً لك بعض ألم

هنيئاً لك بعض إحساس

هنيئاً لك بدء عودة

فقد عرفت الطريق

عرفت معنى اأشياء

عرفت تذوق واحساس

بجمال الكون وطبيعته

لكني فقدت بعدك

إحساسي

ماهو الإحساس ؟؟

تمنيت حتى صقيع الشتاء

تمنيت حتى لهيب الهجير

تمنيت كوابيس الظلام

تمنيت قبلاً كيف أنام

نسيت الآآآآآآآآآآه

نسيت الفرح

فقدت معاني حتى الترح

فراغ ...

اللاشيء

التلاشي0....

من أنا ؟؟

وماذا أكون ؟؟؟

ماهو اللاشيْ ؟؟؟

أهو أنا ؟؟

أم أنا هو؟

من يجيب؟؟

من يسمعني؟

ماهو الصدى؟؟

ضاعت الكلمات في المجهول

ضاعت الكلمات في أعماقي

ماهذه المياه التي تتدفق من وجهي

كان لها ذات يوم اسم

كان لها ذات يوم معنى

أأنا نبع أو شلال

أم ..................

ليتني كنت بعض عذاب

ليتني كنت بعضاً من سراب

نسيت الكهولة قبل الشباب

هنيئاً لمن يشعر

معنى الوجود

هنيئاً لك أيتها ( الإنسان).

...................................ناصرغالي


عدل سابقا من قبل ناصرغالي في 2009-06-05, 10:56 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ليلى و الذئب
مـشـــــرف
مـشـــــرف
avatar

عدد المساهمات : 64
تاريخ التسجيل : 14/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: أوجاع تتنفس الغياب   2009-05-15, 10:50

حيرني حرفك
توقفت كثيراً
أجمع الكلمات علي أرى مخرجاً
ولكن
مع إبداع الكلم هنا
لي عودة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زين
هُــــــــــــدُوء
avatar

عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 26/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: أوجاع تتنفس الغياب   2009-05-16, 02:35

ناصرغالي كتب:
هنيئاً لك بعض الفصول

هنيئاً لك بعض ألم

هنيئاً لك بعض إحساس

هنيئاً لك بدء عودة

فقد عرفت الطريق

عرفت معنى اأشياء

عرفت تذوق واحساس

بجمال الكون وطبيعته

لكني فقدت بعدك

إحساسي

ماهو الإحساس ؟؟

تمنيت حتى صقيع الشتاء

تمنيت حتى لهيب الهجير

تمنيت كوابيس الظلام

تمنيت قبلاً كيف أنام

نسيت الآآآآآآآآآآه

نسيت الفرح

فقدت معاني حتى الترح

فراغ ...

اللاشيء

التلاشي0....

من أنا ؟؟

وماذا أكون ؟؟؟

ماهو اللاشيْ ؟؟؟

أهو أنا ؟؟

أم أنا هو؟

من يجيب؟؟

من يسمعني؟

ماهو الصدى؟؟

ضاعت الكلمات في المجهول

ضاعت الكلمات في أعماقي

ماهذه المياه التي تتدفق من وجهي

كان لها ذات يوم اسم

كان لها ذات يوم معنى

أأنا نبع أو شلال

أم ..................

ليتني كنت بعض عذاب

ليتني كنت بعضاً من سراب

نسيت الكهولة قبل الشباب

هنيئاً لمن يشعر

معنى الوجود

هنيئاً لك أيتها ( الإنسان).

...................................ناصرغالي



[ ردكَ دوماً أحجيةٌ بُركانية يا رجل .!

أنتظرهُ بشغفْ ...




أحبُّ أن أصارعَ الحرفِ معك

أوسعتَ صدرَ البحرٍ ببواخرِ حروفكَ

وتمددتَ فوقَ الأثيرِ رجلاً يجذُ الكلمةَ حتى اخرِ رمقْ

رجلاً يُعيدُ ترتيبَ القوافي كيلا تموت !

هناكَ المزيدُ أيها الرجل فانتظرْ احتراقاً فائتْ

كُن بــِ سلام

.
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://jouria7.ibda3.org
زين
هُــــــــــــدُوء
avatar

عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 26/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: أوجاع تتنفس الغياب   2009-05-16, 02:42

ليلى و الذئب كتب:
حيرني حرفك
توقفت كثيراً
أجمع الكلمات علي أرى مخرجاً
ولكن
مع إبداع الكلم هنا
لي عودة





وتمدين روحكِ لتنغمس بصندوقي الخفي ..

تربت على هامة الوجع بِرفق ..

فيخجل .. ويفل جناحيه .. من ثقباً اتيتيني منه ..!

كٌنت احس بعمقكِ حين يُلامس جسد الصمت ..

وينز ما لا يراه .. سوى عيناً ثالثة ..!



صديقتي ...

حضورك وعودتك طوق من نور ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://jouria7.ibda3.org
درة الحجاز
هُــــــــــــدُوء
avatar

عدد المساهمات : 138
تاريخ الميلاد : 25/05/1987
تاريخ التسجيل : 11/05/2009
العمر : 30

مُساهمةموضوع: رد: أوجاع تتنفس الغياب   2009-06-02, 18:27

حبيبتي زين:


حلق بي نصك هذا وأخذني لعوالم ثلاث ..
تتابعت بها الأحداث كتتابع مصداقيتك في ترتيب البوح ..
من سعادة وهيام و حزن وأخيراً أجواء تحيط بها السوداوية ..
ليس أصعب من خنجر الهوى سوى استلاله ..
هل حقاً ستشفين ..!


ربي ارفق بها ..




زين:

أكثر من جميلة .. أكثر من حزينة ..



حب
مودتي

_________________
[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ناصرغالي
هُــــــــــــدُوء
avatar

عدد المساهمات : 148
تاريخ الميلاد : 29/10/1954
تاريخ التسجيل : 16/06/2008
العمر : 63

مُساهمةموضوع: رد: أوجاع تتنفس الغياب   2009-06-14, 05:11






[ ردكَ دوماً أحجيةٌ بُركانية يا رجل .!

أنتظرهُ بشغفْ ...



أحبُّ أن أصارعَ الحرفِ معك

أوسعتَ صدرَ البحرٍ ببواخرِ حروفكَ

وتمددتَ فوقَ الأثيرِ رجلاً يجذُ الكلمةَ حتى اخرِ رمقْ

رجلاً يُعيدُ ترتيبَ القوافي كيلا تموت !

هناكَ المزيدُ أيها الرجل فانتظرْ احتراقاً فائتْ

كُن بــِ سلام

.
.

...........................
ليس ذنبي أنني أدمنت الجمال

ليس ذنبي أن أخذتني كلماتك في عالم خرافي

انتشيتُ سكراً وعمري ما شربت

فجرتِ ينابيعَ الحياة في معاجم الكلام

كيف يموت حرف ترويه أنت

ربما ذنبي الوحيد أنني عجزت عن كل الإدراك

وما روى كلماتي منهلك العذب

فتقزم الرد والبوح بما أود

أنثى الحب والعطاء

لاتبخلي بما حباك الله

فالكل منتظر

أبووائل


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أوجاع تتنفس الغياب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تَـــرَاتِيــــلُ جَــسَــــدْ :: الإدارة :: المواضيع المكررة و المحذوفة-
انتقل الى: